الرئيسية » الحياة والمجتمع » قضايا مجتمعية » أشخاص ذوي الإعاقة والعقبات التي تواجههم

أشخاص ذوي الإعاقة والعقبات التي تواجههم

بواسطة روان زقوت

على مدار السنين يعاني أشخاص ذوي الإعاقة من نظرة المجتمع الحادة والمختلفة، فقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة تعد واحدة من أهم قضايا المجتمع  .عقبات ومظالم كثيرة عليهم مواجهتها للتعايش مع الناس .

من هم أشخاص ذوي الإعاقة؟

هم مجموعة الأشخاص الذين ليس باستطاعتهم مُمارسة حياتهم بشكل طبيعيّ  مثل أقرانهم في نفس المرحلة العمرية دون تقديم رعاية خاصّة لهم نتيجة وجود قصور سواء حسي أو عصبي أو فكريّ، أو مزيج من هذه الحالات كلّها بشكلٍ دائم. تصبح امكنايات حصول هذا الشخص على عمل مناسب منخفضة بدرجة كبيرة فيصبح الشخص في حالة تقييد  لعدم مشاركته في مختلف أمور الحياة . هذه هي المشكلة الكبرى التي يعاني منها أشخاص ذوي الإعاقة.  مما يترتب عليه آثار اجتماعية  و نفسية سيئة.

أنواع الإعاقة التي يعاني منها أشخاص ذوي الإعاقة :

1-إعاقة بدنية (جسمية) : تنتج بعد الولادة وهي حالات مختلفة  قد تكون نتيجة عدوى أو مرض أخر أو عن طريق وقوع حادث . تحد من قدرة الفرد على استخدام جسمه في القيام بالوظائف الحياتية اليومية بشكل مستقل وطبيعي .فهي تعطل حواسه وأعضاءه عن القيام بوظائفها.

2-إعاقة حسية : الإعاقة المتعلقة بحواس الجسم فيتطلب استخدام وسائل خاصة خارجية . ناتجة من إصابة الأعصاب الرأسية للأعضاء الحسية (الأذن– العين – اللسان). يمكن أن تمتد الإعاقة الحسية لتشمل الإعاقة البصرية والإعاقة السمعية وغيرهم.

3- إعاقة عقلية ( تخلف عقلي- صعوبات تعلم) : هي كل ما يعيق العقل عن القيام بوظائفه العادية المعتادة ، وتعرّف طبيّاً بأنّها “ضعف في وظيفة الدماغ” ما يؤدي إلى حدوث آثار ظاهرة واضطرابات سلوكية.

4- إعاقة سمعية : من المتعارف عليه أن الأذن هو العضو المسئول عن حاسة  السمع ، لذا فإن أي خلل فيه أو في وظيفته يؤدي ذلك إلى الإعاقة السمعي. يؤثر بشكل ملحوظ على قدرة الفرد لاستخدام هذه الحاسة للتواصل مع الاخرين .

5- إعاقة حركية :هي فقدان القدرة الحركية بشكل طبيعي للجسم نتيجة لخلل في الأعصاب أو العظام   أو المفاصل أو العضلات . يستدعي توفير خدمات متخصّصة للفرد المصاب الإعاقة الحركية.

العقبات التي يواجها أشخاص ذوي الإعاقة؟

  • نقص الإمكانيات والمعدات والأجهزة التي يحتاج إليها أشخاص ذوى الاعاقة  وخلو  المرافق و المنشآت التعليمية و الطبية من التسهيلات البيئية لهؤلاء الأشخاص .
  • التقبل الاجتماعي ان كان بالمدرسة أو بأماكن العمل أو حتى في الحي. هذا نتيجة لعدم المعرفة الكافية أو عادات مجتمعية خاطئة.
  •      محدودية مشاركتهم في المجتمع بشكل كافي سواء بالمشاركة السياسية او الاقتصادية وغيرهم.
  • عدم تطبيق القوانين المتعلقة بهم وباحتياجاتهم الحياتية .

والكثير من المعوقات التي لا يزال يعانوا منها الى هذه اللحظة . نحاول اليوم بكل الطرق الممكنة  زيادة الوعي بحقوق هؤلاء الأشخاص  والمطالبة  بمشاركتهم واخراطهم بشكل اكبر . كلنا سواسية أمام  الله .

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *