تغذية

أعشاب فعالة لتعزيز المناعة لتبقى دافئة

الشتاء ليس فقط موسم البرد القارس، ولكنه أيضًا دعوة إلى نزول البرد والجراثيم الوحشية إلى منازلنا. تهاجم هذه الجراثيم نظام المناعة الضعيف بشكل مباشر لتجعلنا أكثر ضعفاً ومرضاً. إذا كنت أيضًا عرضة للشم والعطس، إليك بعض الأعشاب الفعالة لتعزيز المناعة والتي ستعمل على العجائب لصحتك. الشيخوخة، على أي حال تضعف جهاز المناعة لدينا، ومهاجمة موسم البرد والإنفلونزا لن يؤدي إلا إلى ضرر شديد لجهاز المناعة.

جنبًا إلى جنب مع الأعشاب لتقوية جهاز المناعة، مارس اتباع نظام غذائي، والحصول على نوم جيد، وتناول المزيد من الماء، وغسل اليدين بشكل متكرر، والحصول على الكمية الكافية من فيتامين د من الشمس. بالإضافة لذلك تعمل القائمة التالية من الأعشاب المعززة للمناعة في الأيورفيدا على تحسين الصحة والقوة في أجسامنا.

كيف تعمل الفيتامينات والأعشاب المعززة للمناعة؟

ثبت أن علاجات الايورفيدا لتقوية جهاز المناعة فعالة في درء العدوى والأمراض من سنوات عديدة. يجب تناول الأعشاب المعززة للمناعة بانتظام خلال فصلي الخريف والشتاء. خلال هذا الموسم، تكون مناعتنا معرضة لخطر أكبر من العدوى الفيروسية الشائعة المختلفة التي تنتشر من واحد إلى آخر. الأعشاب طبيعية، وبالتالي فهي بطيئة مع سنوات طويلة من الفوائد لذلك يجب أن نتناولها كل يوم.

تم استخدام العديد من الأعشاب الهندية لتعزيز جهاز المناعة في اليوم للأشخاص الذين يعانون من ضعف القدرة على الصمود. الأشخاص الأكثر عرضة للعدوى أو الأكثر حساسية يستهلكون هذه الأعشاب للتخلص من نزلات البرد والأنفلونزا. هذه الأعشاب صحية بحتة ويمكن إضافتها بسهولة إلى نظامنا الغذائي. يساعدك تناول هذه الأعشاب الطبيعية على قضاء فصل الشتاء بحرارة وحماية.

أفضل الأعشاب الفعالة لتعزيز المناعة

الق نظرة على أقوى الأعشاب والتوابل التي تقوي جهاز المناعة. يساعد على منع نمو الأمراض والأمراض في فصل الشتاء.

  • الكركم

الكركم هو أحد المكونات التي ندركها جميعًا تمامًا منذ سنوات. يوصف الكركم لحياة صحية لأنه يساعد على الشفاء. يستخدم في كل طبق هندي تقريبًا، فهو يحتوي على طعم شهي ورائحة قوية. الكركم فعال بشكل كبير في تقوية المناعة والقضاء على البرد والسعال واحتقان الصدر خلال الشتاء أو في أي موسم.

الكركم وخصائصه

  • مضادات فيروسات
  • مضاد للبكتيريا
  • مضاد للفطريات
  • بروبيوتيك

الكركم عشب مشهور يحتوي على أكثر من 300 مادة مغذية، مثل بيتا كاروتين والكالسيوم وحمض الأسكوربيك (فيتامين ج) والفلافونويد والبوتاسيوم والزنك والحديد والنياسين من بين جميع العناصر الأخرى. إضافة الكركم إلى وجباتنا الغذائية يكملنا بخصائصه المضادة للالتهابات والبكتيريا. أحد الأعشاب الطبية القديمة في الهند، مليء بالعديد من الفوائد الصحية بما في ذلك التأثيرات المعدلة للمناعة. تم الإبلاغ عن الكركمين، المكون النشط بيولوجيًا، لمنع الأمراض الفيروسية والمعدية المختلفة عن طريق تعديل عمل جهاز المناعة. فيما يلي بعض الفوائد الصحية الأخرى للكركم.

الفوائد الصحية للكركم

  • يساعد على الهضم
  • تساعد في علاج تقرحات المعدة وتهيجها
  • تقليل الالتهابات في الجسم
  • إزالة السموم من الدم وتنقيته
  • يقلل من شوائب الجلد ويعالج مشاكل الجلد
  • شفاء الجروح والإصابات
  • السيطرة على مستوى السكر في الدم
  • محاربة العدوى والبرد

ليس هناك ما هو أكثر فعالية من الكركم الخام كمكونات رئيسية في نظامك الغذائي. اشرب حليب أو شاي الكركم الساخن بانتظام لترى أنها ميزة. ليس فقط لكبار السن، هذا الإكسير السحري مفيد للتخلص من نزلات البرد والإنفلونزا الموسمية في جميع الأعمار.

  • الزنجبيل

أثناء النمو، استخدم الزنجبيل لتسكين آلام المعدة وأثناء الشيخوخة، فهو يساعد على تعزيز مناعتك العامة ويحمي في موسم البرد والإنفلونزا. في الشتاء، من كان يعلم أن هذا المكون المحلي سيكون الحل الأمثل للوقاية من مشاكل الموسم مثل البرد والسعال والإنفلونزا والحمى. علاوة على ذلك لا يمكن الاعتماد على الزنجبيل في منع العدوى الموسمية فحسب، بل يساعد استهلاكه في تحسين الهضم والتمثيل الغذائي. هذا المكون السحري من الايورفيدا يعمل أيضًا على تحسين جودة الشعر والبشرة وهناك الكثير.

شائع في الخصائص التالية

  • مضادات للميكروبات
  • مضاد حيوي
  • مضاد التهاب

يعتبر الزنجبيل من أكثر المكونات المؤثرة في المطبخ الهندي، فهو محمّل بجميع أشكال العناصر الغذائية الحيوية، مثل فيتامين ب 6، والمعادن الغذائية مثل المنغنيز والمغنيسيوم. يتكون الزنجبيل الخام من 79٪ ماء و 18٪ كربوهيدرات و 2٪ بروتين و 1٪ دهون. وبالتالي، يوصى بشدة بتناول الزنجبيل النيء مع طعامك ومشروباتك. بصرف النظر عن كونه عنصرًا حيويًا في الطب الهندي القديم، فإن الزنجبيل هي أفضل الأعشاب لتقوية جهاز المناعة.علاوة على ذلك يعد مكون نشط يجعل الزنجبيل أفضل مقوي للمناعة. بالإضافة إلى خصائصه المعززة للمناعة، يعتبر الزنجبيل أيضًا مضادًا للبكتيريا ومضادًا للالتهابات، ويعملان معًا للحفاظ على جسمك في مأمن من العدوى. إنه دافئ، وبالتالي سيكون مثاليًا لموسم الشتاء. لكن لا تستهلك بشكل مفرط، حيث يمكن أن تؤثر على الجهاز الهضمي.

أفضل طريقة لاستهلاك الزنجبيل بكمية مناسبة هي احتساء شاي الزنجبيل أو تناوله في الكاري والمرق.

  • الثوم

الثوم، المكون الأساسي للوصفات الحارة اللذيذة. يعد الثوم أحد أشهر الأعشاب والتوابل وأكثرها فعالية في تعزيز المناعة، فهو يحفز جهاز المناعة. يعزز عمل خلايا الدم البيضاء. من السهل تمامًا إضافة نظامنا الغذائي- تناوله بانتظام يساعد على التحسن بشكل أفضل. خاصة عندما تكون مريضاً، تناول الثوم بنسبة معتدلة لأنه يعمل العجائب. يستخدم كعامل مطهر ومضاد للفطريات ومضادات للبكتيريا، فهو يمنع أجسامنا من الفيروسات والكائنات الحية الدقيقة الأخرى.

الفوائد الصحية للثوم

  • ينقي الدم للحصول على بشرة صحية وخالية من البثور
  • بناء مناعة ضد الجراثيم والعدوى
  • محاربة انسداد الأنف والبرد
  • خفض مستويات الكوليسترول
  • تنظيم ضغط الدم
  • تخلص من عدوى الجلد الفطرية

الثوم غني بالكبريت، مما يجعله نتنًا ورائحته قوية. بالإضافة لذلك يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي ثبت أنها تفيد صحتنا مثل الأرجينين والسكريات قليلة السكاريد والفلافونويد والسيلينيوم. تعمل هذه العناصر الغذائية الفعالة بشكل فعال في تقليل حدة أعراض البرد والإنفلونزا.

الشتاء قادم لذا استهلاكك للثوم. توجه إلى المطبخ لتناول حساء الثوم أو الثوم المحمص والمرق الغني بالثوم.

  • القرفة

القرفة هي أيضًا أعشاب قوية لتعزيز المناعة في الأيورفيدا، والمعروفة بفائدتها الطبية لصحتنا. إنه مليء بمضادات الأكسدة والخصائص الالتهابية لمحاربة نزلات البرد الشتوية ويعمل كمحفز للمناعة. كما أنه يمنع الصفائح الدموية من التكتل، ويعيق المواد الالتهابية ويسيطر على نسبة السكر في الدم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى