منوعات صحية

أهمية تناول مكملات البروتين بشكل يومي

دعنا نعرف لماذا مكملات البروتين ضرورية كل يوم. في هذه الحياة المزدحمة، لا أحد لديه الوقت الكافي للحفاظ على صحة جسده تمامًا. لكن الجميع يريد جسمًا صحيًا. البقاء بصحة جيدة ليس مهمة صعبة، من المهم أن تكون مدركًا لنفسك قليلاً.

لهذا من الضروري استهلاك كمية كافية من المعادن. من بين هذه العناصر الغذائية، تلعب مكملات البروتين أيضًا دورًا مهمًا في الجسم.

لماذا تعتبر مكملات البروتين ضرورية كل يوم؟

البروتين عنصر أساسي للتطور السليم لكل جزء من أجزاء الجسم. هل تأكل نظامًا غذائيًا متوازنًا غنيًا بالبروتين؟ تعد البروتينات من العناصر الغذائية الأساسية للعظام والعضلات ووظيفة الدم المناسبة وبناء الخلايا وإصلاحها وتقوية المناعة وتقليل الدهون ووظائف المخ وتحسين البشرة. بصرف النظر عن هذا، فإن الأداء السلس للهرمونات والمواد الكيميائية في الجسم ممكن فقط عندما تكون جرعة البروتين كافية في الجسم. يتم تخزين الدهون والكربوهيدرات في الجسم، مما يحافظ على الطاقة. لكن البروتين لا يخزن في الجسم، بسبب عدم حفظه في الجسم، يحتاج الجسم إلى بروتين منتظم.

تتكون البروتينات من 20 حمضًا أمينيًا، 9 منها مهمة جدًا بحيث لا يستطيع الجسم تصنيعها. لذلك، من خلال الطعام، يعوض الجسم نقصها. بالنسبة لأولئك النباتيين، من الجدير بالذكر ما إذا كان هناك ما يكفي من البروتين في طبقهم، وإذا لم يكن كذلك، فعليهم بالتأكيد تضمين بعض الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين في نظامهم الغذائي. يتحكم البروتين في السكر في الجسم. يبني الهرمونات والعظام ويطور الخلايا، مما يقوي الجسم من الداخل والخارج. لذلك، تم الاحتفاظ بالبروتين في فئة حمية الطاقة.

كيف يؤثر نقص البروتين على الجسم؟

يؤدي نقص البروتين إلى إضعاف جهاز المناعة، ويصبح الجسم مريضًا، ويبقى خطر الإصابة بالعدوى، ويبدأ نشاط الدماغ في الضعف. يؤثر نقص البروتين على نمو الأطفال بشكل سيء للغاية، حيث يقع الأطفال ضحايا لسوء التغذية. إلى جانب ذلك، يضعف جهاز المناعة والجهاز الهضمي.

كما يؤدي نقص البروتين إلى الإضرار بالجسم مثل الجوع المفرط والأرق والسمنة والتهيج وضعف الأظافر والمرض بسبب فقدان الوزن المبكر وزيادة الوزن وتأخر التئام الجروح وضعف الشعر والارتباك والاكتئاب والدماغ الضعف، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وآلام العضلات، والإرهاق، وتوقف النمو البدني، وآلام المفاصل، وانخفاض المناعة، وما إلى ذلك، تنشأ العديد من المشاكل بسبب نقص البروتين.

ما هو المصدر الرئيسي للبروتين؟

يمكن التغلب على نقص البروتين بسهولة شديدة باتباع نظام غذائي متوازن. بعض المصادر الطبيعية للبروتين هي الحبوب والحليب ومنتجات الألبان والبقول والحبوب المنبثقة والخضروات النيئة الخضراء والمكسرات والفول السوداني والفاصوليا واللبن الرائب وفول الصويا والجرام المحمص ودقيق الحمص والدوكلة وما إلى ذلك. يجب على الأشخاص النباتيين تضمين وعاءين من البقول في النظام الغذائي اليومي. بالإضافة إلى ذلك، يجب أيضًا تضمين 400 مل من الحليب أو منتجات الألبان يوميًا.

فول الصويا هو غذاء ممتاز للبروتين للنباتيين، يستهلكه ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع. في الوقت الحاضر، لا يتم تصنيع فول الصويا في السوق عن طريق المعالجة المناسبة، لذا تجنب مثل هذه الأطعمة.

كيف يجب أن تكون جرعة البروتين؟

  • 10 جرامات من البروتين للأطفال حديثي الولادة حتى ستة أشهر
  • 19-32 جرام بروتين لأطفال المدارس
  • 52 جرام من البروتين للأولاد البالغين
  • 46 جرام من البروتين للفتيات البالغات
  • 56 جرامًا من البروتين لشخص بالغ كامل
  • 71 جرام من البروتين للحوامل والمرضعات

يجب أن تكون هذه الكمية من البروتين يوميًا للجميع. مكملات البروتين في هذه النسبة تلبي أيضًا متطلبات السعرات الحرارية حيث يوجد 4 سعرات حرارية لكل جرام من البروتين.

الأشياء التي يجب ملاحظتها عند تناول مكملات البروتين

إن التطلع إلى الجسم السليم لا يعني استهلاك الكثير من البروتين. زيادة أي شيء يضر الجسم فقط. استهلاك كميات كبيرة من البروتين يمكن أن يكون له تأثير سيء على حصى الكلى والكبد والقلب. مكملات البروتين خطرة على الجسم. عندما يمكن تزويد الجسم بالبروتين بشكل طبيعي، فمن المصلحة الجسدية تجنب مكملات البروتين المتوفرة في السوق. البروتين عنصر أساسي ولكن بكميات معقولة.

كما أن الكميات الكافية من الفيتامينات والمعادن ضرورية للصحة الجيدة، فإن البروتين هو أيضًا عنصر غذائي أساسي للنمو البدني والعقلي. يجب أن تكون على علم بمدى أهمية مكملات البروتين للصحة، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك التركيز فقط على البروتين في نظامك الغذائي. يحتاج الجسم السليم إلى جميع أنواع العناصر الغذائية، لذلك يجب أن تشمل نظامًا غذائيًا متوازنًا. في هذا، يمكن أن يساعدك مخطط الطعام الذي أعده خبير التغذية كثيرًا.

لمعرفة مقدار ولماذا البروتين مهم بالنسبة لك، استشر طبيبك بالتأكيد.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى