فنانين واعلاميين

الرسام فان جوخ قتله الاكتئاب

الرسام فان جوخ قتله الاكتئاب، ويعتبر الرسام الهولندي فان جوخ  أحد أهم الشخصيات وأكثرهم شهرة وتأثيرا في العالم، من الفن الغربي والذي ذاع صيته خلال القرن التاسع عشر، لمهارته الفنية وإبداعه في الرسم، لكن شهرته لم تكن لذلك فقط، بل نال نصيبًا وافيًا من الشهرة بعد إقدامه على قطع أذنه من ثم أصيب بالإكتئاب حتى انتحر.

مالا تعرفه عن  فنسنت فان جوخ

الرسام ( فنسنت فان جوخ ) ، معروف ب رسماته المُعبره والتي تمثل شعور كل شخص من داخله اشتهر بلوحاته النفية التي وصلت إلى حوالي 2000 عمل فني، ‏أصيب فان جوخ، بالاكتئاب حتى انتحر فيفي الساعة الحادية والنصف صباح يوم 29 يوليو 1890 في سن يناهز 37 بسبب الاضطرابات النفسية الشديدة والفقر كما أن  أمه أخبرته في صغره أنه وُلد بنفس تاريخ وفاه أخيه وأنها اسمته على اسمه فشعر أنه كائن بديل.

فان جوخ «الكاتب» في رسائله لا يختلف عن فنسنت فان جوخ «الفنان». فهو يملك شعورًا بالإحساس النبيل للناس، فهو بينما يبدأ رسائله بتعبيره عن تقديره للرابطة الأخوية التي تجمعه بأخيه ثيودور، فإن لوحاته تنبض بالإحساس و المشاعر، إضافة إلى أنه رسم العديد من اللوحات التي تصور الطبقة الكادحة.

‏في عام 1886م انتقل فان جوخ إلى باريس حيث يعيش شقيقه الصغير “ثيو” والذي كان يعمل تاجر لوحات، ودعم جوخ ماليًا وقدمه إلى عدد من الفنانين، أمثال: بول غوغان، وكاميل بيسارو، وجورج سورا وقد تأثر جوخ بهؤلاء الفنانين، وبدأ يتشكل أسلوبه الخاص في الرسم واستخدام المزيد من الألوان.

‏في عام 1888م استأجر فان جوخ منزلًا في أرل جنوب فرنسا، حيث كان يأمل في تشكيل مستعمرة للفنانين، في تلك الفترة رسم جوخ مشاهد حية من الريف. قدِم غوغان للعيش مع جوخ في أرل، حيث عمل الرجلان مع بعضهما لشهرين

اخر لوحة رسمها فان جوخ قبل موتة ب١٩ يوماً بأطلاق ناري (لم يؤكد اذا فان جوخ مات انتحاراً او قتلاً) يوضح في اللوحة اضطراب فان جوخ و كيف كان يعاني في تلك الفترة من حياته

الرسام فان جوخ قتله الاكتئاب

في 23 ديسمبر أصيب فان جوخ بنوبة عقلية ، فقطع أذنه اليسرى بالكامل بواسطة شفرة حلاقة، ثم انهار. اكتشفته الشرطة ثم أدخل إلى مستشفى هوتيل ديو في آرل.

ترك فان جوخ ما يصل الى 700 رسالة إى أخيه تتضمن  وصف مشاعره وحالاته وأوضاعه

رسائل فان جوخ لشقيقه ثيو

  • عزيزى ثيو.. إلى أين تمضى الحياة بى؟ ما الذى يصنعه العقل بنا؟ إنه يفقد الأشياء بهجتها ويقودنا نحو الكآبة، إننى أتعفن مللا لولا ريشتى وألوانى هذه، أعيد بها خلق الأشياء من جديد، كل الأشياء تغدو باردة وباهتة بعدما يطؤها الزمن، ماذا أصنع؟
  • لقد سعدت لقيامك بقراءة “ميتشليت” وبأنك تفهمه بشكل جيد. إن هذا النوع من الكتب يعلمنا أن الحب يمنحنا أكثر مما يظنه الناس عموما. لقد كان هذا الكتاب مصدر الهام لي.
  • ان الطريق ضيق لذلك يجب أن نكون حذرين. انك تعرف أن الاخرين قد وصلوا الى حيث نريد أن نصل، فدعنا نسلك ذلك الطريق السهل أيضا. صلي وأعمل ودعنا نقوم بعملنا اليومي، ما وجدت اليد ما تفعله، بكل قوتنا وطاقتنا، ودعنا نؤمن بأن الله سوف يمنحنا خيره وعطاياه الطيبة.
  • رِسالة فان جوخ الأخير لأخيه قبل الانتحار: “لن ينتهِي البؤس أبدًا، وداعا يا ثيو سأغادر نحو الربيع”.

أقواله الشهيرة

  • ‏على الرغم من انني غالبا ما أكون في اعماق بؤسي الا ان هناك هدوء و موسيقى بداخلي
  • من الخير أن يشعر المرء أن له أخا يمشي ويعيش على الأرض
  • ‏وما فائدة الحياة ، إذا لم يكُن لدينا الشجاعة لتجربة كُل شيء.
  • ‏لا تستجيب للأصوات الداخلية المحبطة بل أبدأ مشروعك ،وستصمت تلك الأصوات للأبد
  • ‏لا أعرف إذا ما كنت حساساً للغاية أم أن الحياة لا تطاق.
  • الدرس الوحيد الذي يجب أن نتعلمه في هذه الحياة ، هو أن نعاني دون شكوى .
  • إِبحث عن النور والحرية ، لا تتِعمق في شر الحياة.
  • ‏هُنالك أحياناً شعاع في أعيننا نحنُ أنفسنا لا ننتبه له.
  • لو أنّك حقاً تحب الطبيعة، فستجد الجمال في كل مكان.
  • ‏أنا لا أعرف شيئاً على وجهِ اليقين، ولكن رؤية النجوم تجعلني دائماً أحلم.

‏قالت الشرطة الهولندية، إنه تم القبض على مشتبه به يبلغ من العمر 58 عاماً، على خلفية سرقة لوحتين للفنانين فان جوخ وفرانز هالز في ‎هولندا، اللوحة الأولى رسمت على لوح خشبي عام 1884، وهي تحمل اسم «حديقة الربيع»، أما الثانية فهي لوحة «صبيان يضحكان مع كوب من الجعة»، تعود لعام 1627.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى