الرئيسية » اسلاميات » فروض وسنن » السحور غذاء مبارك

السحور غذاء مبارك

بواسطة غدير حميد

السحور غذاء مبارك للإنسان، و السحور هو الطعام الذي يأكله الإنسان أو يشربه في آخر الليل. سمي سحوراً لأنه يؤكل في وقت السحر وهو آخر الليل.

أشار الرسول الكريم ،إلى أن السحور مبارك للإنسان في قوله ” تسحروا فإن في السحور بركة”، لذا يفضل أن تأكل أو تشرب أي شيء كي تحل عليك بركة السحور في قول النبي ” من أراد أن يصوم فليتسحر بشيء”. أي أن تناول القليل من الماء او أكل تمر يعطيك بركة السحور في قول الرسول ﷺ ” نعم سحور المؤمن التمر” لذا احرص على تناول السحور ولا تتركه لما له من بركة للانسان

السحور مبارك بجهات متعدّدة منها :

  •  اتّباع السنّة.
  • ثم مخالفة أهل الكتاب.
  • كذلك التّقوّي به على العبادة.
  •  وأيضاً الزّيادة في النّشاط.

‏حكم تناول الطعام أثناء أذان الفجر

خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون، يبطل الصيام تناول الطعام أثناء أذان الفجر .وذلك لأن بداية الأذان تدل على دخول الفجر يجب على من تناول شيئاً من المفطرات بعد بدء الأذان أو أثناء الأذان أن يمسك عن الطعام في هذا اليوم، بالإضافة إلى ذلك يقضيه بعد رمضان.

فوائد السحور كونه غذاء مبارك

  • تناوله يقي من الشعور بالإعياء والصداع في نهار رمضان.
  • يساعد  على التخفيف من الإحساس بالجوع والعطش الشديد.
  • يمنع الإحساس بالكسل وفقدان خلايا الجسم .
  • تنشط الجهاز الهضمي ، من ناحية أخرى يحافظ على مستوى السكر بالدم فترة الصيام .

‏أهمية السحور لمرضى السكري برمضان

  • الوقاية من الشعور بالاجهاد والتعب خلال الصيام .
  • الوقاية من هبوط السكر المفاجئ لمرضى السكري.
  • تزويد الجسم بالطاقة خلال الصيام.
  • الحفاظ على مستويات السكر بالدم .

‎نصائح لتناول وجبة السحور وخاصة مرضى القلب

الإبتعاد عن الموالح والسكريات

الحرص على تناول كمية كافية من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم.

التركيز على الأغذية الغنية بالبروتين.

تناول الكربوهيدرات المقدة كالخبز الأسمر.

تأجيل تناول الدواء إلى قبل الإمساك بوقت قصير ليستمر مفعوله لفترة أطول.

الإبتعد قدر الإمكان عن المشروبات الغازية والقهوة والشاي والحرص على شرب الماء .

أخطاء السحور في رمضان

تناوله من السنن التي حث عليها رسول الله، وقد فرط بعض المسلمين في هذه السنة مما أوقعهم في أخطاء.

أولاً: ترك بعض الناس السحور وهذا خلاف السنة ،وذلك  فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان من هديه السحور. ثم إنه حث عليه وجعله  فارقاً بين صيامنا وصيام أهل الكتاب . يقول عليه الصلاة والسلام ( فَصلُ ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب ، أكلة السّحَر ) رواه مسلم. بناءً على هذا فإن في السحور عوناً على الصيام وأداء الأعمال والطاعات ، بالتأكيد لا ينبغي تركه.

ثانياً: تعجيله وتقديمه في منتصف الليل وهو خلاف السنة . فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال” عجلوا الإفطار، وأخروا السحور ” الأصل فيه أن يكون وقت السحر قبيل طلوع الفجر بقليل . نتيجة لذلك  سمي السحور سحوراً .

ثالثاً : الاستمرار في الأكل والشرب مع أذان الفجر وهو يسمع النداء ، الواجب أن يحتاط العبد لصومه.فيمسك بمجرد سماعه المؤذن.

رابعاً : الإفراط في تناول الطعام حيث إن الإفراط به يؤدي إلى خمول الجسم .

خامساً: النوم بعد تناول الوجبة مباشرة . وهو من العادات السيئة التي تجلب لصاحبها أضرار صحية. فضلاً عما فيها من تضييع صلاة الفجر.

 

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *