الرئيسية » غير مصنف » باسل الأعرج قضية قومية

باسل الأعرج قضية قومية

بواسطة روان زقوت

يعتبر نضال باسل الأعرج قضية قومية . اذ كرس حياته وثقافته لمقاومة الاحتلال بكل الأشكال الممكنة .

من هو باسل الأعرج؟

ولد المقاوم والثائر الفلسطيني باسل الأعرج بتاريخ  27-1-1984 في قرية الولجة قرب بيت لحم المحتلة . حصل الأعرج على شهادة الصيدلة من إحدى الجامعات المصرية .عمل صيدليا قرب مدينة القدس المحتلة. كان مدوناً وباحثاً في التاريخ الفلسطيني. نشط في الحلقات التثقيفية وسرد تجارب المقامة الفلسطينية  من خلال جولات ميدانيّة.

فُقدت آثار باسل وعدد من رفاقه عام 2016. أعلن هو ورفاقه الإضراب المفتوح عن الطعام بعد أن اعتقلتهم الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة خلال شهر نيسان من نفس العام . تم إطلاق سراحهم في ايلول 2016.  قام الاحتلال بمعاودة اعتقال بقية الشباب. بقي باسل مُطارداً من قبل الاحتلال ستة أشهر إلى يوم استشهاده.

استشهاد باسل الأعرج:

وفي وقت المطاردة للشهيد باسل الاعرج حاول الاحتلال اجباره على تسليم نفسه عن طريق بث الذعر في بيته واجبار أهله على إقناعه بتسليم نفسه الا أنه لم يستجيب . حتى حاصرته قوات الاحتلال  فجراً في منزل بمحيط مخيّم قدورة وتم الاشتباك لساعتين حتى قاموا بتدمير أجزاء من المنزل عن طريق اطلاق قذيفة . تم اقتحام المنزل واطلاق عدد لا يحصى من الرصاص عن قرب. تم اغتياله من قبل القوات (الإسرائيلية) في السادس من مارس عام 2017.

من الجذير بالذكر أن سلطات الاحتلال اشترطت للإفراج عن جثمان الشهيد ، أن تقوم عائلته بنقل بيت عزائه من مكانه في قرية الولجة ، كون الولجة تقع قرب المستوطنات. قام الأهالي برفع الأعلام الفلسطينية في منطقة بيت عزاء الشهيد في الولجة، تضامناً مع الشهيد باسل واحتفالا باستشهاده ورفضا لما طلبه الاحتلال . اذ يعتبر نضال باسل قضية قومية كما ذكرت.

أبرز أقوال الشهيد:

“اياك ولو لمرة واحدة أن تنسى وجود الاحتلال ، أو ترى حياتك طبيعية  في ظل وجوده ، وان حدث ذلك فأنت تزحف للخيانة”

“بدك تصير مثقف، بدك تصير مثقف مشتبك، إذا ما بدك تكون مشتبك، لا منك ولا من ثقافتك، ولا في فايدة منك”

“لا تحلموا بعالم سعيد ما دامت إسرائيل موجودة”

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *