منوعات صحية

علامات مفاجئة أنك لا تتحرك بما فيه الكفاية

لا تتحرك بما فيه الكفاية لكي تعرف ذلك هناك بعض العلامات التي ستذهلك أبرزها ارتفاع ضغط الدم،ظهور مقدمات السكر ،الإمساك وبطئ التمثيل الغذائي

علامات تدل على أنك لا تتحرك بما فيه الكفاية

أنت ممسك

عندما تكون حركتك أكثر ، يسهم ذلك في تحيرك قولونك أكثر ، ويسهل التبرز في الموعد المحدد. قوة العضلات الصحية في عضلات البطن والحجاب الحاجز تعتبر أيضاً مفتاح لنقل الفضلات وذلك عبر الجهاز الهضمي. يمكن أن يساعدك التمرين المستمر على البقاء منتظمًا ، خاصة مع تقدمك في العمر.

مفاصلك متصلبة

هناك إحتمال لوجودى ألام المفاصل  التي يصعب تحريكها إذ يمكن إعتبارها علامة على حالات التهابية مثل التهاب المفاصل أو كذلك أحد أمراض المناعة الذاتية. لكن يمكن أن تتصلب المفاصل أيضًا عندما لا تستخدمها بشكل كافٍ. 

أنت مودي

يؤذي قلة الحركة أكثر من مجرد صحتك الجسدية. يمكن أن يزيد أيضًا من مشاعر القلق والاكتئاب. احصل على ضخ الدم بشكل منتظم. تمارين القلب مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة والجري ستعزز مزاجك وتثبته ، بل وتحسن من ثقتك بنفسك.

عندما لا تتحرك بما فيه الكفاية تصبح طاقتك منخفضة دائماً

تشعر بالخمول و الإرهاق وكذلك التعب معظم الوقت؟ تساعد  ممارسة التمرين على توصيل الأكسجين والعناصر الغذائية إلى أنسجة الجسم. إذا كنت تقضي معظم وقتك جالسًا ، فلن يحصلوا على نفس القدر من الوقود الذي يحتاجونه للاستمرار في العمل.

التمثيل الغذائي الخاص بك أبطأ

قد يتحرك الأشخاص ذوو التمثيل الغذائي “السريع” أكثر – حتى لو كانت تلك الحركة متقلبة. كلما كنت أكثر نشاطًا ، زادت السعرات الحرارية التي تحرقها في كل مرة تتحرك فيها.

أنت تنسى الأشياء

التمرين المنتظم يخبر جسمك بإنتاج المزيد من المواد الكيميائية التي تسمى عوامل النمو. تزيد من إنتاج الأوعية الدموية في دماغك. كلما زاد عدد الدم الذي يصل إلى عقلك ، كان بإمكانك التفكير والتذكر واتخاذ القرارات بشكل أفضل.

أيضاً عندما لا تتحرك بما فيه الكفاية يصبح لديك ارتفاع ضغط الدم

يزيد قضاء معظم وقتك في الجلوس من خطر الإصابة بأمراض القلب. ويرجع ذلك بشكل جزئي إلى احتمال إصابتك بارتفاع ضغط الدم ، إذ  يعتبر عامل خطر كبير لمشاكل القلب مثل مرض الشريان التاجي والنوبات القلبية.

لديك مقدمات السكري

عندما يكون النشاط البدني جزءً منتظم من حياتك ، يصبح من السهل لجسمك الحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدم تحت السيطرة. تبقيك مستويات السكر في الدم المستقرة  وذلك بعيداً عن منطقة خطر الإصابة بالسكري من النوع 2.

ظهرك يؤلمك

عندما تكون عضلاتك الأساسية ضعيفة بسبب قلة الاستخدام ، فإنها  في ذلك الوقت لا تستطيع دعم ظهرك كما ينبغي.مما يجعل من السهل تعديل عضلات ظهرك وذلك  أثناء الحركات اليومية مثل الوقوف أو الوصول.  العديد من التماريم كتمارين البيلاتس واليوجا التي تستخدم تمارين الإطالة مفيدة لبناء ظهر أقوى.

عندما لا تتحرك بما فيه الكفاية تجوع كثيراً

يبدو أنك ستشعر بالجوع أكثر إذا مارست الرياضة أكثر ، لكن العكس هو الصحيح عادةً. التمارين الهوائية على سبيل المثال تمارين السباحة والمشي  و ركوب الدراجات والجري يمكنها  أن تقلل من شهيتك  وذلك لأنها تغير مستويات بعض “هرمونات الجوع” في جسمك.

أنت مريض كثيراً

تظهر الدراسات أنه كلما زاد نشاطك المعتدل ، قلت فرصتك في الإصابة بنزلة برد أو جراثيم أخرى. عندما تجعل التمرين عادة ، يصبح جهاز المناعة لديك أقوى.

لقد فقدت بشرتك لمعانها

إذا أصبحت بشرتك باهتة أكثر من المعتاد ، فقد يرجع ذلك لقلة الحركة. تظهر بعض الدراسات أن التمارين المعتدلة تعزز الدورة الدموية وجهاز المناعة لديك ، مما يساعد بشرتك على الحفاظ على هذا التوهج الشبابي.

غدير حميد

Content writer, specializing in digital media

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى