الرئيسية » ترفيه وتسلية » قصص وحكايات » قصص البعث قصة إبراهيم مع الطيور الأربعة

قصص البعث قصة إبراهيم مع الطيور الأربعة

بواسطة غدير حميد

ورد في القرآن الكريم قصة إبراهيم عليه السلام  كما وردت  آيات كثيرة تدل  على قدرة الله على البعث، على الرغم من إيمان سيدنا إبراهيم  المطلق بذلك ولكن طلب من الله أن يريه كيفية بعث الموتى{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيى الموتى قال أولم تؤمن، قال بلى ولكن ليطمئن قلبي } . وهناك العديد من القصص أيضاً توضح قدرة الله على البعث بعد الموت .

قصة إبراهيم والطيور الأربعة 

 أمره الله  سبحانه وتعالى إبراهيم  أن يأخذ أربعة طيور، ويمزّقها، ويخلط أجزاءها معاً . بعد ذلك  يضع كل جزء من هذه الأجزاء على جبل  ‏من ثم أمره  أن يدعوها إليه ، فقام -عليه السلام- بما أمره الله به ، فجاءته الطيور وقد عادت إلى الصورة التي كانت عليها . قال تعالى: (قَال فخذ أربعةً من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتِينك سعيا واعلم أَن اللـه عزِيز حكِيم) ‏. 

قصص البعث  في القرآن 

  • قصة عُزيز : وهو رجل صالح من بني إسرائيل  في أحد الأيام مر بقرية خاوية لا يوجد بها أحد .فتعجب وقال هل من الممكن أن يحيي الله هذه القرية وهي خاوية كما ورد في سورة البقرة “انى يحيي هذه الله بعد موتها”. وبالتي أماته الله وقبض روحه لمائة عام ثم بعد ذلك بعثه { أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها ، قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها ،فأماته الله مائة عام ثم بعثه }.
  • كذلك قصة الذين خرجوا من ديارهم التي نزل بها وباء حذر الموت . قيل عددهم 4000 وقيل أيضاً ما فوق 10000.{ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت ، فقال لهم موتوا ثم أحياهم}.
  • قصة قتيل بني إسرائيل { وإذ قتلتم نفساً فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون}.{فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي الله الموتى}.
  • قصة موسى والسبعين رجل من خيرة قومه { وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون }. { ثم بعثناكم من بعد موتكم ،لعلكم تشكرون } .

 في نفس السياق من لطف الله بعباده أن صير لهم مشهد كوني دائم ومتكرر وهو مشهد إحياء الأرض بالمطر . وذلك ليذكرهم بالحقيقة الربانية وهي البعث بعد الموت للحساب .فكلما تكرر هذا المشهد أمام أعينهم تقرر في النفوس تلك الحقيقة اليقينية . وتستعد النفس له كما يستعد الزرع ليوم الحصاد .

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *