الرئيسية » علوم » علم النفس » قواعد للمعلم الناجح

قواعد للمعلم الناجح

بواسطة إيمان زكي

قواعد للمعلم الناجح،  يعد التدريس مهنة بناء الأجيال، و كونك معلمًا فهذه ليست فقط مهنة، فإذا كنت تعمل في هذا المجال فيجب أن تفكر في نفسك كمربي أجيال و أن يكون هدفك ارشاد و توجيه  أفضل قادة للمستقبل، وكذلك يعتبر التدريس من أفضل المهن ، لأن امتلاكك  أي مهنة أخرى لن يكون بدون التعلم على أيدي معلمين متخصصين، و هذا يعني أن جودة المهنيين المستقبليين ترتكز إلى حد كبير على جودة المعلمين الذين يعلمون الطلاب الحاليين، و إذا كنت معلمًا أو  تفكر أن تكون معلمًا في المستقبل، ف يجب عليك أن تعلم أن يقع على عاتقك دورًا كبيرًا تلعبه في توجيه الأجيال القادمة.

و إذا كنت ترغب أن تكون أفضل معلم، فيجب عليك أن تعرف أهم القواعد للمعلم الناجح:

١لا تعطي العلم للطلاب بطريقة تقليدية.

يجب عليك بدلاً من إعطاء طلابك ما يفكرون به، علمهم طريقة التفكير.

و كذلك بدلاً من اعطاء الدروس، ساعدهم باكتشافها عن طريق الأنشطة و المناقشات الموجهة.

كن ميسراً لهم طرق التعلم، و ليس  محاضر عادي يلقنهم فقط المعلومات بالملعقة و بطريقة سردية “تقليدية”

٢الحرص على تقيم الطلاب وتصحيح أخطائهم.

في الأغلب يجد المعلمون أنه من المرهق تقييم الطلاب  بدقة حتى أنهم يضعون الدرجات اعتمادا على:

    • المظهر على سبيل المثال: دقة الكتابة، طول البحث.
    • دور الطالب في الفصل على سبيل المثال: درجات أعلى للذين يشاركون بالنشاطات و أدنى لغير المتفاعلين.

و لكن المعلم المميز يكون مستعدا  للتضحية بجهده  للتدقيق في مخرجات الطلاب من أجل متابعة تقدمهم، و تصحيح أخطائهم، و تقييمهم بطريقة أكثر عادلا.

٣كن متقنا لدروسك.

لا يمكنك أن اعطاء جودة عالية لعملية التعليم إذا كنت تقوم بتحضر دروسك كما هي بالضبط.

ولكن يجب أن يكون لديك إتقان للمواد التي تقوم بتدريسها وفروعها.

عليك قراءة أحدث الكتب، و البحث عن المجالات الموثوقة على الإنترنت .

٤الاستفادة من الندوات والتدريبات.

في الأغلب تطلب المدرسة من المعلمين حضور الندوات و المؤتمرات و الأنشطة التدريبية الأخرى لتطوير أنفسهم.

و مع ذلك، بعض المعلمين يحضرون الندوات و غيرها فقط استجابة لطلب المدرسة.

و لكنهم غير مهتمين بتطبيق ما يتعلمونه لتطوير طرق التدريس لديهم.

إذا كنت ترغب أن تكون معلمًا رائعا، فيجب أن تكون متحمسًا و شغوفًا لتعلم استراتيجيات جديدة كلما سمحت لك الفرصة.

٥يجب أن تكون طموحا.

حاول التسجيل في الدراسات العليا كفرصة لكسب الاتقان في مجالك وتطوير أساليب التعليم لديك .

٦تقدير الطلاب الذين يشاركون في الفصل.

من الفطري للأشخاص أن يرغبوا في التقدير، وتأكد أن طلابك لديهم هذا  الاحتياج الفطري أيضًا.

و مع ذلك، يخاف الكثير من الطلاب رفع أيديهم عند مناقشات الفصل اما بسبب الخجل أو الخوف من الخطأ.

عليك تحفيزهم  ليكونوا أكثر مشاركة، و امدح كل طالب يشاركك طوعًا، حتى و إن كانت إجاباته خاطئة.

٧الابتعاد عن الكلمات المهينة للطلاب.

ابتعد عن الكلمات المهينة مثل : أنت غبي.

لأن تلك الكلمات سيكون لها تأثير صادم على الطالب، و يمكن أن تنزع  ثقته و تقديره لذاته.

٨تجنب المقارنة.

مقارنة الطلاب ببعضهم ستجعلهم مستائين للغاية.

سيجعلهم يفكرون أن لديك انحيازية، عليك أن تعلم أن الطلاب مختلفين و لديهم أنماط و مستويات تعلم مختلفة.

لذلك لا يمكنك أن تتوقع منهم أن يتعلموا بنفس الدرجة أو أن تكون مستوياتهم متشابه.

٩تعلم من طرق المعلمين الآخرين.

يجب أ تتقبل بأن لديك نقاط ضعف كمعلم، و لديك زملاء  أدائهم أفضل منك في هذه المجالات.

عليك أن تلاحظ ما يفعلونه أو تطلب المساعدة منهم.

ليس بالضرورة أن تكون مثلهم ، و لكن حاول قدر الامكان دمج الطرق الفعالة لديهم مع استراتيجياتك الخاصة.

١٠المرح مع الطلاب.

عليك أن تكسر الجمود من خلال التحلي بروح الدعابة و المرح  و هذا بالتأكيد لن يجعلك أقل احترامًا.

لأن الصلابة الشديدة تؤدي إلى الخوف الشديدة عند الطلاب مما يمنعهم من المشاركة بنشاط في الفصل.

11- استشر طلابك.

لا يتوقف دورك كمعلم على توجيههم فكريًا، فأنت بمكانة الوالد الثاني لهم، و مدرب للحياة أيضا.

ولهذا السبب، كن حساسًا و أظهر مشاعرك لطلابك الذين يمرون بأوقات صعبة و حفزهم على التكلم و أخذ المشورة منك..

12قم بمدح الطلاب.

وبالأخص الذين يجدون صعوبة في اللحاق بالدروس، قدرهم تقديرا صادقًا كلما تقدموا، حتى اذا كان النظر حجم تقدمهم صغير .

إن إخبارهم بأنهم يتوجهون إلى الأمام سيشجعهم على مواصلة الكفاح و العمل بصورة أفضل.

13كن قدوة حسنة لهم.

عليم أن تعلم أنك لست مدرسًا فقط داخل الفصل،  فطلابك ينظرون إليك كنموذج يقتدى به، لذلك كن حذرًا في أسلوب حياتك.

نعم ، أنت لست مثاليًا، و لكنك تستطيع دائمًا تقييم إذا كانت أفعالك و أسلوب حياتك تعكس لهم صورة معلمًا صالحًا أم لا.

14- إلهامهم.

أفضل الدروس التي يمكنك تعلميها لطلابك ليست تلك التي في الكتب، و لكن تلك التي تعلمتها أنت من تجاربك.

فكلما سمحت لك الفرصة، شاركهم بعض تجاربك الملهمة التي اكتسبتها من الحياة، بالتأكيد سيستفيدون منها في حياتهم .

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *